سايبردودو وهدر الطاقة (1-20)

مشاهدات 6403

إضافة الى التفضيلات

تصنيف

إن التحدي المتمثل باستهلاك الطاقة المعقول قد يتلخص بسؤال بسيط وهو:

"هل نستطيع تخيل نمو غير محدود على كوكب محدود؟"

والجواب على ذلك واضح طبعًا: كلا! إذ أن الموارد الطبيعية تنضب وكوكبنا يزداد فقراً كل عام بفعل الانفجارالسكاني وهيجان الاستهلاك الذي يميز عصرنا...

الأرقام معبرة، إذ منذ قرن ازداد المجتمع الدولي لأكثر من 4 مليارات شخص. وإذا كان من الصعب تخيل ما يمثله قرن كامل، فاعرفوا أنه كل يوم يزيد عدد السكان 200000 عن اليوم الذي سبقه وأن لكل شخص منهم حاجاته من الطاقة.

ومنذ زمن بعيد، كان أسلافنا يستعملون الحطب للتدفئة، وطبخ طعامهم، ثم انتقلوا إلى الفحم والغاز والبترول. وانتقل الإنسان إذا من الحطب وهي طاقة تحترم الطبيعة لأنها تملك موازنة معتدلة من ثاني أكسيد الكربون (انظروا الملف المخصص له) وهي، وهو الأهم، طاقة " متجددة"، إلى الطاقات الأحفورية التي تنضب بقدر ما تُتعب الكوكب عبر تلويثه والمساهمة في الاحتباس الحراري (انظروا الملف).
 

هل من الممكن تخيل نمو مستمر في كوكب محدود الموارد

اعترف العالم بأن التوقيت حساس. إذاً، كيف يفترض أن يكون نموذجنا عن النمو المستقبلي؟

هل نستطيع، كما يقول المتحررون المتطرفون، نقل طريقة الاستهلاك الغربية إلى البلدان النامية حتى نصنّع ونبيع أكثر فأكثر؟ هل من المعقول أو بكل بساطة هل من ممكن أن يملك كل إنسان على الأرض سيارة وتلفازًا وحاسوبًا وبرادًا وثلاجةً وغسالة صحون وغسالة ملابس وفرنًا مويجيًا وهاتفًا محمولاً وقارئًا رقميًا، الخ؟

أين سنجد الموارد والمواد الأولية وأخيرًا الطاقة لتشغيل كافة هذه التجهيزات؟ والأهم، ماذا ستكون النتائج على بيئتنا؟ وهي أصلاً ليست جيدة...
 

من جهة أخرى، كيف نبرر أن البلدان الغنية تنتفع من إسراف في المعدات وهو أمر مرفوض للآخرين؟ وبأي حق يتم التفرقة بين البشر؟

إن الوضع واضح وقد ظهرت بداية حل، فالبلدان الغنية تملك الكثير بينما لا تملك البلدان الأخرى كفايتها. وهنا نصل إلى قلب مشكلة هذا الملف، فمن واجبنا أن نوفر الطاقة وألا نعتبر أن شخصنا المتواضع لا يؤثر أو أنه يشكل جزءًا صغيرً جدًا من المعادلة الكبرى.
 

 

سيكون هناك ما يكفي من الطاقة للجميع إذا عملت البلدان الغنية على التخفيف من حاجاتها الاستهلاكية

إن النمو غير المحدود في عالم ذو موارد محدودة هو وهم له نتائج رهيبة علينا وعلى الأجيال المستقبلية. ويتوجب علينا التصرف في كافة الميادين، وعليكم أن تجدوا الأفراد الحسنين والسيئين في كل صنف:
النقل
سيارات، وطائرات، وسفن، وقطارات، ودراجة، ومشي...

إنتاج الطاقة
بترول، وغاز، وفحم، وتحويلي ضوئي كهربائي، وهوائي...

استهلاك
معدات منزلية، ومعدات تسلية، وتدفئة، وتكييف...
 


وذلك من دون ذكر الصناعات من كافة الأشكال التي يمكن أن تصنع باستخدام طريقتين، والطريقة الأولى هي الأكثر انتشارًا والتي يشكل فيها احترام البيئة وبالتالي البشر مشكلة تكلف الكثير. أما الطريقة الثانية فتضم مفهوم الاحترام وتمنع سلب الموارد الطبيعية التي تنتمي للجميع وإتلافها!


 يمكننا جميعًا المحاربة ضد هدر الطاقة، جميعنا. وإليكم لائحة غير كاملة عما يمكننا فعله:

إطفاء النور من الغرف متى خرجنا منها
استعمال لمبات قليلة الاستهلاك
عدم ترك آلة كهربائية في حالة ثبات
إطفاء شاشات الحاسوب

تجنب استخدام العلب غير الضرورية والتي لا يمكن إعادة تدويرها
تفضيل الحاويات القابلة لإعادة الاستعمال
تخفيف النفايات وتصنيفها

عزل المسكن، والعيش بتناغم مع الفصول
برمجة جهاز التدفئة على 19 درجة وارتداء سترة عند الحاجة
الحد من استخدام التكييف والبقاء بقميص قصير عند الحاجة
استعمال طاقات متجددة
 

من الواجب على كل إنسان أن يساهم في الحفاظ على الطاقة

امشوا، استعملوا النقل المشترك أو الدراجة
اختاروا سيارة تستعمل الطاقة الشمسية، تشاركوا السيارة
فكروا بالسياحة البيئية في عطلتكم

تناول الطعام الصحي، البيئي إذا أمكن
اشتري ما هو مناسب خلال الفصل
اختر طعامًا مناسبًا للبيئة

وفي احتمالات كثيرة أخرى، "يعتمد "سايبردودو® عليكم!

خدمة المحادثة (تشات) الخاصة بسايبردودو

من أجل نص الاتفاقية، انقر هنا

لمشاهدة الرسوم المتحركة الخاصة  بهدر الطاقة، انقر هنا

للمشاركة باللعبة الخاصة بهدر الطاقة، انقرهنا

لاختبار معلوماتكم حول هدرالطاقة، انقر هنا

© CyberDodo Productions